سيناء

قصة تنموية استثنائية

سيناء

قصة تنموية استثنائية

سيناء قصة إنسانية ملهمة على كافة المستويات..

الثقافة؛ والتاريخ؛ وطبيعة المجتمعات؛ والعوامل المؤثرة.

قصة سيناء

إن الاستثمار في رأس المال البشري وتسخير قوة المجتمعات، وإتاحة الفرصة للمشاركة في عملية التنمية، هو السبيل الوحيد نحو عالم أكثر عدالة ومساواة، والتعافي بشكل أفضل. وفي الوقت الحالي نسعى لتركيز جهودنا لتحقيق الاستدامة باعتبارها الركيزة الأساسية للمشروعات التنموية، وذلك بهدف إطلاق إمكانات المجتمعات وتنميتها من خلال تنويع مصادر الدخل وزيادة النشاط الزراعي.

المواطن محور الاهتمام

إن التطور الحقيقي على الصعيد العالمي يحدث عندما نبدأ بالتواصل والتفاعل والدمج بين المجتمعات المختلفة؛ مهما بدت بعيدة أو صغيرة؛ فمن خلال التواصل نتعرف أكثر على تحديات تلك المجتمعات وأولوياتهم، والأهم من ذلك ثقافتهم. فبدون فهم ثقافات المجتمعات الأخرى، وأساليب عَيشِها المتفردة وقيمها الخاصة، فإننا نتجاهل إمكاناتهم الخاصة في المساهمة في التنمية. وتتركز سياستنا المتبعة في تنمية سيناء على تعزيز التواصل مع المجتمعات البدوية، والتعرف على التحديات الكثيرة التي تواجهها؛ حتى نجد الطريقة المثلى لتلبية احتياجاتهم، ويكون هذا الهدف هو محفزنا الرئيسي في جميع مشروعاتنا من أجل تحقيق الأهداف الأممية للتنمية المستدامة.

المشروعات الجارية

تتطلب خطة التنمية المستدامة الناجحة بناء الشراكات بين الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني والجمع بين كافة الأطراف ذات الصلة؛ من خلال رؤية مشتركة مبنية على أهداف وقيم جامعة تُمنَح جميع الجهات المعنية الفرصة للمساهمة ولمشاركة معارفهم وخبراتهم الفنية، وكذلك لدعم الحصول على التكنولوجيا والعلوم والابتكار.

مشروع محطة تحلية المياه بشرق بورسعيد، ومشروع إقامة نظام لتصريف المياه في بحر البقر

قام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية بتمويل المشروعات التنموية الجارية حاليا في شمال سيناء، والتي تشمل محطة تحلية المياه بشرق بورسعيد بالإضافة إلى شبكة تصريف مياه بحر البقر. تبلغ الطاقة الإنتاجية لمحطة التحلية 150 ألف متر مكعب في المدينة، ويمكن زيادتها إلى 250 ألف متر مكعب في اليوم، وذلك لتلبية الطلب المتزايد على مياه الشرب من أجل الأنشطة التجارية والصناعية المقامة فيها. كما تبلغ سعة نظام تصريف المياه في بحر البقر 5 ملايين متر مكعب في اليوم ويمكنه استصلاح 400 ألف فدان من شبه جزيرة سيناء. فضلا عن ذلك، يهدف إلى الحفاظ على البيئة من خلال الحد من الفاقد من المياه لاستخدامه في التنمية الزراعية، الأمر الذي سيكون له تأثير كبير في مجال التنمية الزراعية في شمال سيناء، والتي تشمل 400 ألف فدان و100 ألف فرصة عمل يمكن أن تساعد في إعالة الأسر.

محطة معالجة مياه الصرف الصحي لري منطقة المحسمة

خلال احتفالات عيد تحرير سيناء، تم افتتاح عدد من المشروعات القومية شرق قناة السويس، وقد شهدنا اختتام أعمال الحفر بنفق الشهيد أحمد حمدي 2 بقناة السويس وقمنا بزيارة محطة معالجة مياه الصرف الصحي لري منطقة المحسمة، وهو المشروع الذي حصل على جائزة أفضل مشروع للبنية التحتية في عام 2019 في حفل توزيع جوائز الابتكار الإنشائي. وقد طُوِّرت المحطة بالتعاون بين مصر وبين الصندوق السعودي للتنمية، وبالشراكة مع وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية وكذلك وزارة الموارد المائية والري، مع مساهمة شركات القطاع الخاص في التنفيذ. وتوفر تلك المحطة، مع وضع المواطن في محور الاهتمام، أكثر من 12,500 وظيفة مباشرة و 150 ألف وظيفة غير مباشرة. ويتيح المشروع مياهًا للري على مساحة تصل إلى 50,000 هكتار من الأراضي النائية والجافة في شمال سيناء ووسطها، بهدف تمهيد الطريق للتنمية المستدامة بشبه جزيرة سيناء، وتحقيق الهدف 6 من أهداف التنمية المستدامة المتعلق بالمياه النظيفة والصرف الصحي، والهدف 8 الخاص بالعمل اللائق والنمو الاقتصادي، والهدف 11 المتصل بالمدن والمجتمعات المستدامة.

برنامج تنمية المجتمع

المشروع القومي لتنمية المجتمع البدوي: يضم هذا المشروع 18 مجمعاً سكنياً وزراعياً بها مؤسسات تعليمية ومراكز طبية وساحات رياضية. ويضم 1181 وحدة سكنية للبدو على مساحة 10,610 أفدنة شمال سيناء وجنوبها. وكذلك فإن المشروع يشمل الحصول على مياه الشرب النظيفة من خلال 260 بئراً. يتولى كل من الصندوق السعودي للتنمية والصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، بالتعاون مع وزارة التعاون الدولي، تمويل المشروعات كجزء من برنامج تنمية شبه جزيرة سيناء.

الاتفاق الثنائي للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لتحسين مستوى معيشة المواطنين

وقعت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) اتفاقًا بقيمة 6 ملايين دولار يهدف إلى زيادة فرص التعليم المتاحة وتعزيز سبل كسب العيش للمجتمعات في محافظة شمال سيناء. وسيركز هذا الاتفاق على توفير المياه لنحو 300 ألف من السكان وتقديم خدمات الصرف الصحي لـ 100 ألف من السكان، بالإضافة إلى توفير وسائل النقل للمجتمعات الريفية وبرامج سبل العيش الاقتصادية للأسر لزيادة فرص العمل المتاحة لها.

الهدف هو القوة الدافعة

تمكنا، من خلال هذه المشروعات، من تحقيق عدة أهداف للتنمية المستدامة:

الهدف الأول: القضاء على الفقر (الهدف الفرعي ١.٢)

تخفيض نسبة انتشار الفقر بكافة أنواعه بمعدل 50% بين كافة فئات المواطنين.

الهدف الأول: القضاء على الفقر (الهدف الفرعي ١.٤)

زيادة نسبة السكان الذين يعيشون في أسر قادرة على الحصول على الخدمات الأساسية.

الهدف الثاني: القضاء التام على الجوع (الهدف الفرعي ٢.٣)

زيادة حجم الإنتاج لكل وحدة عمل حسب فئات المشروعات

الهدف الثاني: القضاء التام على الجوع (الهدف الفرعي ٢.٤)

زيادة نسبة مساحة الأراضي الزراعية المخصصة للزراعة المنتجة والمستدامة

الهدف الخامس: المساواة بين الجنسين (الهدف الفرعي أ.٥)

(أ) زيادة نسبة إجمالي السكان العاملين في المهن الزراعية الذين يمارسون حقوق ملكية أو حقوق مضمونة على الأراضي الزراعية، حسب الجنس؛ (ب) زيادة نسبة النساء بين المالكين أو أصحاب الحقوق في الأراضي الزراعية حسب نوع الحيازة.

الهدف السادس: المياه النظيفة والصرف الصحي (الهدف الفرعي ٦.١)

زيادة نسبة السكان الذين تتوفر لهم خدمات مياه الشرب آمنة.

الهدف السادس: المياه النظيفة والصرف الصحي (الهدف الفرعي ٦.٣)

زيادة مياه الصرف الصحي المعالجة بشكل آمن.

الهدف الثامن: العمل اللائق والنمو الاقتصادي (الهدف الفرعي ٨.٣)

انخفاض نسبة العمالة غير الرسمية إلى إجمالي العمالة غير الزراعية حسب الجنس

الهدف الحادي عشر: المدن والمجتمعات المستدامة (الهدف الفرعي ١١.٢)

زيادة نسبة السكان الذين يمكنهم الوصول إلى وسائل النقل العام بيسر، مصنفين حسب الجنس والعمر وذوي الإعاقة.

الهدف السابع عشر: الشراكات من أجل الأهداف (الهدف الفرعي ١٧.٦)

زيادة عدد الاتفاقيات وبرامج التعاون العلمي والتكنولوجي بين البلدان.